البحث المتقدم   الموقع الرسمي لنادي الشعب يرحب بكم  
 
     
 

التواصل الاجتماعي
تابعنا على الفيسبوكاتبعنا على التويتر
شاهدنا على اليوتيوبشاهدنا على تيوب الشعب
تابعنا عبر الانستغرامتابعنا عبر السناب جات

بروفايل
سلطان خليل
تنس الطاولة
الناشئين

صورة عشوائية
من ألبوم نهائي السلة ناشئين 2013/2014 : الشعب 54×43 الوصل

عدد الزوار
6227035
Version 2.2
 
ميشيل يسكت الأفواه في الوقت القاتل
عودة الكوماندوز إلى دوري الخليج العربي



الكوماندوز على منصة التتويج بفضية دوري الدرجة الأولى

متابعة: محمد الكمالي
تصوير: عمر سليمان
بتاريخ: 06-05-2015 04:20 PM
تكبير حجم الخط | تصغير حجم الخط

على الرغم من التقلبات الكبيرة التي عاشتها جماهير الكوماندوز الشعباوي طوال دوري الدرجة الأولى، إلا أنها بكت فرحاً أخيراً في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع في مباراة فريقها الأخيرة في دوري الهواة أمام مسافي الذي لعب المباراة وكأنها هي الأخيرة في تاريخه!

فعلى الرغم من الأخبار التي تؤكد صعوبة الأوضاع المالية في النادي الواقع بين جبال مدينة مسافي الجميلة، والشائعات التي تشير إلى أن الموسم قد يكون هو الأخير للفريق الذي يفتر للدعم المادي، إلا أن لاعبي مسافي قدموا مباراة قتالية أمام الفريق الذي كان قد وضع قدماً في مياه الخليج العربي، خاصة بعد تقدمه عن طريق كرة صاروخية لا تصد ولا ترد من نجم الوسط رضا عبدالهادي في الدقيقة الثامنة. ولكن مسافي أكد بأنه ينابيعه لم تنضب بعد، وبدعم من جماهيره الغفيرة التي ملئت المدرجات على غير عادتها، وتزينت بأعلام وشعارات ناديها والتي لعلها فعلت ذلك لمجاراة الأمواج الحمراء التي تسلقت جبال مسافي قادمة من الحزانة وهي مفعمة بالعشق والشغف لشعار فريقها وكلها أمل بأن تجده يعود إلى سابق عهده بين الكبار وتحت الأضواء، وبعد مرور نصف ساعة تمكن صاحب الأرض من تعديل النتيجة برأسية لاعبه يعقوب إبراهيم، وسط فرحة هستيرية في دكة الفريق التي تفاعلت مع المباراة بكل حماس، فوجدنا أحد أفراد الطاقم الفني للفريق "يتشقلب" فرحاً وكأنه صاحب الهدف.

لم يستسلم الكوماندوز لظروف المباراة التي لم تأتي لصالحه سواء من الغيابات التي عانى منها قبل المباراة ومنهم ماهر جاسم للانذار الثالث وأحمد الزري للإصابة، وإصابة محترفه مامادو في وقت مبكر من الشوط الأول، بل إن كل هذه الظروف وبالإضافة إلى صلابة المنافس زادته قوة فوق قوته التي استمدها من حب جمهوره الوفي، لتتوالى الهجمات وتضيع الفرص، ونجد الكرة تائهة في الملعب دون أن تعانق شباك المرميين. ومع تقدم الوقت زادت الضغوطات، وفقدت جماهير الكوماندوز أعصابها، انتهى الوقت الأصلي، والحكم الرابع يشير إلى 8 دقائق إضافية على لوحته لتعوض الشعب عن توقف اللعب الذي تكرر مراراً في الشوط الثاني، ومع دخول الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، تخرج الكرة من أقدام محمد أحمد، تصل إلى المهاجم الشاب راشد غانم الهاجري، يراوغ فيها من الجهة اليمنى، يلمح ميشيل متقدماً في الجهة الأخرى، ليرسلها مباشرة إلى رأس المحترف الفرنسي وهداف دوري الدرجة الأولى والشعب الذي ارتقى لها بكل قوة ووضعها في شباك مسافي أخيراً، لتنطلق فرحة هستيرية في المدرجات الحمراء، الأوراق تتطاير والأعلام ترفرف، يعلنها ميشيل للجميع، لا يمكن للشعب أن يبقى هنا، فمكانه بين الكبار في دوري الخليج العربي، ليعلن حكم المباراة يعقوب الحمادي عن نهاية المباراة وصعود الشعب رسمياً مع النواخذة إلى الأضواء.


 
عدد الزيارات: 592
 
تعليقات حول الموضوع
 
لا توجد تعليقات حول الموضوع حتى الآن
بإمكانك أن تكون الأول!
أضف تعليقك على الموضوع
الإسم:
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق: