البحث المتقدم   الموقع الرسمي لنادي الشعب يرحب بكم  
 
     
 

التواصل الاجتماعي
تابعنا على الفيسبوكاتبعنا على التويتر
شاهدنا على اليوتيوبشاهدنا على تيوب الشعب
تابعنا عبر الانستغرامتابعنا عبر السناب جات

بروفايل
منصور البلوشي
كرة القدم
الفريق الأول

صورة عشوائية
من ألبوم معسكر ألمانيا - الاثنين 04/08/2014

عدد الزوار
5214574
Version 2.2
 
القمة الأفريقية في الأراضي الإماراتية تنتهي جزائرية
المجمع البترولي يتخطى الأهلي والشارقة يتجاوز بالما في دولية محمد بن خالد




متابعة: حسن موسى
تصوير: علي محمد
بتاريخ: 23-01-2017 10:02 PM
تكبير حجم الخط | تصغير حجم الخط


اختتمت مساء اليوم بالصالة الرياضية الكبرى بنادي الشعب المرحلة الأولى للمجموعة الثانية في بطولة محمد بن خالد القاسمي الدولية لكرة اليد في نسختها السادسة حيث جمعت المباراة الأولى الشارقة الإماراتي وبالمازرغوس المجري في ما تواجه في الثانية الأهلي المصري والمجمع البترولي الجزائري.

المباراة الأولى حسم الشارقة نتيجتها بمجموع الشوطين 26/27 بعد أن تحكم في مجريات الشوط الأول مقدماً أداءً جيداً في ظل  التنظيم الدفاعي للفريق المجري الذي لملم أطرافه سريعاً لينتزع الأفضلية الميدانية ويتقدم على الشارقة في أكثر من مناسبة إلا أن سرعة ارتداد لاعبي الشارقة حسمت النتيجة في الختام لصالحهم.

المباراة الثانية كانت بمثابة قمة أفريقية في الأراضي الإماراتية والتي جمعت الأهلي المصري والمجمع البترولي الجزائري وصنفت من ضمن أفضل مباريات البطولة واتسمت بالجماليات الفنية والجمل التكتيكية مع ظهور لاعبي الفريقان بمستويات رفيعة مصحوبة بروح تنافسية قوية لترجيح كفة فريقهما.

الشوط الأول جاء بنسق سريع للغاية بحث فيه كل فريق عن طريق الشباك ليتبادل الفريق الهجمات المنظمة واتباع الخصم للهجوم المرتد لحظة الاستحواذ على الكرة وكانت الأفضلية نسبياً للأهلي المصري ليتفوق في الشوط الأول 13/15

الشوط الثاني ارتفع فيه نسق الأداء من الجانبين خاصة الفريق الجزائري الذي قلب الموازين لصالحه بعد الدقيقة 18 وتقدم على الأهلي بفارق هدفين وظل محافظاً عليها مع كل مرة يسجل فيها الأهلي يعود المجمع البترولي للتسجيل لينهي المباراة بنتيجة إجمالي الشوطين 27/26 ويعتلي صدارة المجموعة الثانية بثلاثة انتصارات متتالية.



 
عدد الزيارات: 498
 
تعليقات حول الموضوع
 
لا توجد تعليقات حول الموضوع حتى الآن
بإمكانك أن تكون الأول!
أضف تعليقك على الموضوع
الإسم:
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:
التعليق: